علماء الفلك يحددون النجم “الالمع” على الاطلاق


2024-02-20
حدد علماء الفلك نجما زائفا ساطعا، ووجدوا أنه ليس فقط الألمع من نوعه، بل إنه أيضا أكثر الأجسام الفلكية سطوعا التي تم رصدها على الإطلاق.

ويبدو أن هذا النجم الزائف، أو كما يعرف أيضا بشبيه النجم أو الكويزار، يستمد طاقته من ثقب أسود هو الأكثر جوعا والأسرع نموا على الإطلاق لدرجة أنه يأكل ما يعادل كتلة شمسنا كل يوم.

وتعرف الكوازارات بأنها النوى الساطعة للمجرات البعيدة، وهو المنطقة الغازية الساخنة المحيطة مباشرة بثقب أسود هائل

ويقدر العلماء أن الكوازار الذي حطم الرقم القياسي أكثر سطوعا من شمسنا بنحو 500 تريليون مرة. وقال فريق دولي بقيادة أستراليا إن الثقب الأسود الذي يغذي هذا الكوازار البعيد أكبر بمقدار 17 مليار مرة من كتلة شمسنا.

ويقع الكوازار، المسمى J0529-4351، بعيدا عن الأرض لدرجة أن ضوءه يستغرق 12 مليار سنة للوصول إلينا، ما يعني أنه يرى كما كان عندما كان عمر الكون البالغ 13.8 مليار سنة أقل بقليل من 2 مليار سنة.

وقام العلماء بفهرسة نحو مليون كوازار بالفعل. ولكن يبدو أن أصعب ما يمكن العثور عليه هو تلك الأكثر سطوعا، بما في ذلك المثال المكتشف حديثا، والذي كان يعتقد في البداية أنه نجم.

وفي حين أن الكوازار يشبه مجرد نقطة في الصور، فإن العلماء يتوقعون أنه مكان خطير. مشيرين إلى أن القرص الدوار حول الثقب الأسود للكوازار – الغاز الدوامي المضيء والمواد الأخرى من النجوم الملتهمة – يشبه الإعصار الكوني.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, , ,
Read our Privacy Policy by clicking here