صحيفة تركية: داعش صنيعة أمريكا وإسرائيل ودول الخليج


2024-02-20
أكد تقرير لصحيفة يتكنز التركية، السبت، ان هناك العديد من القوى في المنطقة والتي أسهمت بصعود تنظيم داعش الإرهابي حيث تم تغذيته بكمية كبيرة من الأموال من الجهات المانحة، وخاصة السعودية وقطر، بالإضافة إلى دول الخليج مثل الإمارات والكويت.

وذكر التقرير ان ” التحقيقات أيضا كشف ان الكثير من عناصر التنظيم الإرهاب وعلى مستوى القيادات كانوا ضباطا كبارا في الاستخبارات والجيش السابق في العراق مما يؤكد حقيقة ارتباط داعش بنظام البعث “.

وأضاف التقرير ان ” من المعروف ان العواصم الخليجية تدعم الجماعات السلفية المتشددة في الشرق الأوسط، بما في ذلك أفغانستان وباكستان، منذ سنوات عديدة، ولذلك، ورغم أن هناك احتمالا كبيرا أن يكون الدعم الخليجي قد ذهب إلى داعش، إلا أنه قد لا يصح القول بأن هذه الدول تقف وراء التنظيم بشكل كامل”.

وبين التقرير ان ” ما يجب ملاحظته ان تنظيم داعش الإرهابي لم يهاجم أي أهداف إسرائيلية ولو مرة واحدة، في حين ان رئيس جهاز الموساد الإسرائيلي السابق صرح اثناء الصراع السوري بالقول ” نحن نعالج بعض مقاتلي داعش لأسباب إنسانية” بحسب زعمه.

وتابع التقريران ” وبالإضافة الى ذلك وخلال فترة رئاسته، اعترف ترامب علنًا أيضًا بأنهم أنشأوا داعش في خطاباته التي انتقد فيها باراك أوباما وهيلاري كلينتون، وفي واقع الأمر، فقد جدد هذا الادعاء قبل بضعة أسابيع خلال حملته الانتخابية، وذهب إلى أبعد من ذلك وأشار ضمنيًا إلى أن هجمات 11 ايلول على البرجين التوأمين في نيويورك والبنتاغون كانت في الواقع مؤامرة”.

وواصل التقرير ان ” من الأهداف الرئيسية التي تقف وراءها الولايات المتحدة وإسرائيل في ظهور داعش بهذا الشكل الوحشي هو التشهير بالدين الإسلامي في نظر الرأي العام العالمي ومن ثم إعادة تشكيل الخريطة الإقليمية مع إسرائيل وهو ما يجري بالفعل في الوقت الحالي “.

وأشار التقرير الى ان “إسرائيل كانت متورطة بشكل مباشر في هجمات أوباما على ما يسمى “بمكافحة الإرهاب” على سوريا، فقد كانت هناك أيضًا تقارير تفيد بأن تل أبيب كانت تدعم أيضًا مرتزقة القاعدة وداعش في مرتفعات الجولان، والتقى المقاتلون المتطرفون بضباط من الجيش الإسرائيلي وكذلك برئيس الوزراء نتنياهو، كما اعترف كبار المسؤولين في الجيش الإسرائيلي ضمنياً بأن “عناصر داعش وجبهة النصرة داخل سوريا تحظى بدعم إسرائيل”.

ونوه التقرير بانه ” وبحسب المؤلف الكندي مايكل سودوفسكي فإن تنظيم داعش يحظى بدعم وتمويل سرا من قبل حلفائه، بما في ذلك الولايات المتحدة وإسرائيل، ووفقا له، فإن داعش هي في الواقع نتاج للاستخبارات الأمريكية، وبطبيعة الحال، فإن المسلحين المجندين والمغرر بهم لا يعرفون من الذي يحرك الخيوط من وراء الكواليس”. انتهى/ 25 ض

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here