قرية عراقية كل سكانها عيونهم زرقاء.. كانوا يحافظون على جيناتهم من الغرباء

تشتهر قرية “دولي بمو” أو “وادي القطن” في منطقة شارباجير شمالي السليمانية، بزراعة القطن، لكن سكان مدن كردستان أطلقوا عليها اسم قرية “أصحاب العيون الزرقاء” نسبة لأهالها المشهورين بعيونهم الملونة.

كمال عثمان – أحد أهالي القرية:
غالبية سكان قريتنا هم من أصحاب العيون الزرقاء، ويرجع ذلك إلى أن أهالي القرية لا يتزوجون من خارج منطقتهم، إلا في حالات نادرة.

جيناتنا الوراثية تناقلت من جيل إلى آخر، لذلك نلاحظ على الرجال من جيلي أن معظمهم يعاني من الصلع، وبعيون زرقاء.

شهدت القرية خلال السنوات الأخيرة انفتاحاً على المناطق القريبة، وبدأت عاداتنا وتقاليدنا تتغير، حيث انتهت تقريباً ظاهرة حصر الزواج بأهل القرية، ما يعني أننا نؤمن بالنصيب ولا نرفض أحداً من الخارج، لذلك أصبحت قريتنا تضم أشخاصاً من كلار وكركوك أو حتى دهوك، ونلاحظ أن الأجيال الجديدة تغير لون عيونهم، عكس ما كان في الماضي.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here