وزير العدل: الإجراءات الإصلاحية جعلتنا شركاء لمنظمات حقوق الإنسان

أكد وزير العدل خالد شواني، إنه وبفضل الإجراءات الإصلاحية في الوزارة والحكومة، أصحبنا شركاء حقيقيين لمنظمات حقوق الإنسان.

وقال قسم الإعلام والاتصال الحكومي في بيان إنه “برعاية وزير العدل خالد شواني وبإشراف وكيل الوزارة الأقدم ومدير عام دائرة الإصلاح العراقية من موقع أدنى الحقوقي زياد التميمي، وتحت شعار الإصلاح مسيرة وعطاء، أقامت دائرة الإصلاح العراقية حفلا مركزيا بمناسبة يوم الإصلاح العراقي”.

وأضاف، أنه “خلال كلمته التي ألقاها في الحفل، ذكر وزير العدل أنه في الوقت الذي تؤدي فيه وزارة العدل دورها في إنفاذ القانون بحق المدانين فأنها تقوم بدور أكبر وهو الدور الإنساني الذي يهدف لإعادة بناء الإنسان وجعله عنصرا فعالا وإيجابيا بالمجتمع”، واستدرك قائلا: إنه “لذلك فقد آلينا على أنفسنا منذ استلامنا مهام الوزارة، أن نعد خطة وبرنامجا متكاملا لطرح التحديات ومعالجة الإشكاليات التي تواجهها الدائرة”.

وأضاف الوزير، “أنه وبفضل الإجراءات الإصلاحية في الوزارة والحكومة، أصحبنا شركاء حقيقيين لمنظمات حقوق الإنسان، وأجرينا تغييرات في المفاصل القيادية وعلى مستوى مديري الأقسام، كما عملنا على توفير المستلزمات الصحية وقاعات الدراسة والتعاون مع المنظمات الإنسانية وتنفيذ مهامنا الإصلاحية والتوعوية وفق ما تمليه علينا الشريعة والقيم الإنسانية”.

وأشار شواني، إلى أن “رئيس الوزراء يتابع بشكل مستمر المعالجات الميدانية في الأقسام السجنية وقد خصص ولأول مرة اجتماعا لمناقشة التحديات التي تواجهها حيث تم تبني طروحات الوزارة وإنجاح خططها في حل المشاكل التي تواجه الأقسام المذكورة”، مؤكدا على، “إمكانية تحقيق ذلك وستنخفض نسبة الاكتظاظ في حال استمرت الوزارة في تنفيذ المشاريع والإصلاحات على هذا النهج”.

وختم الوزير بــ “توجيه كتاب شكر وتقدير إلى منتسبي دائرة الإصلاح العراقية كافة تثمينا لجهودهم في خدمة المؤسسة الإصلاحية، كما قدم درع الإبداع لكوكبة من المتقاعدين وعدد من موظفي الدائرة والحراس الإصلاحيين وقد تسلم بدوره درع الإبداع الذي قدمه إليه الوكيل الأقدم زياد التميمي”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here