الزراعة توضح آلية الموافقة على استيراد اللحوم والمواشي والفحوصات المطبقة

أوضحت وزارة الزراعة، آلية الموافقة على استيراد اللحوم والمواشي والفحوصات المطبقة، فيما توقعت حصول انخفاض تدريجي بأسعارها بعد الإجراءات الأخيرة ومن بينها تخفيض رسوم الاستيراد.

وقال المتحدث باسم الوزارة محمد الخزاعي إن “فتح استيراد اللحوم مشروط؛ للحفاظ على الصحة الحيوانية والصحة الإنسانية، إذ إننا لا نستورد من أي بلد إلا إذا كان بلداً رصيناً في تصدير الثروة الحيوانية سواء كانت أبقاراً أو أغناماً”.

وأضاف، أن “هنالك شرطا آخر بأن يكون هذا البلد عضواً في منظمة الصحة العالمية وأن تكون هنالك علاقات مشتركة وفي حال لم تكن هنالك علاقات تعاون في مجال الثروة الحيوانية، تذهب فرق صحية بيطرية ومتخصصة إلى البلد المراد الاستيراد منه للاطلاع عن قرب وعلى أرض الواقع حول الحالة الصحية للحيوانات الموجودة ومعرفة فيما إذا يكون هنالك أمراض وبائية من عدمه”.

وتابع، أنه “بعد أن تمنح موافقات الاستيراد وتصل إلى الحدود العراقية، هنالك أيضا لجان طبية متخصصة تقوم بفحص الحيوانات واللحوم للتأكد من خلوها من أي مرض وبائي”.
‏وتابع، أن “الإجراءات تحتاج إلى فترة لتتضح وتؤثر على الأسعار، والأسعار بدأت فعلياً بالانخفاض، إذ بلغت أسعار الجملة للحم البقر 13,000 دينار للكيلو و 16,000 للغنم وبات يباع في الأسواق بالمفرد بمبلغ 20,000 دينار ولحم البقر 15,000 دينار أو أقل من ذلك والأسعار متجهة إلى انخفاض تدريجي”.

‏ونبه الخزاعي، بأن “الطلب يزداد في كل عام مع قرب حلول شهر رمضان ولا يمكن لهذه المعادلة أن تستمر، وفي الواقع لدينا زيادات سكانية كبيرة وأيضاً لدينا زيادة في الاستهلاك خاصة للحوم الحمراء وتحديداً لحوم الأغنام”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here