أكد وجود خرق بالدستور ….قيادي في تحالف الفتح يوضح أسباب تأخر اختيار رئيس جديد للبرلمان

أكد وجود خرق بالدستور ….قيادي في تحالف الفتح يوضح لـ”الزوراء”أسباب تأخر اختيار رئيس جديد للبرلمان

2024/03/02
مصطفى فليح:
أوضح تحالفُ الفتح أسباب تأخر اختيار رئيس جديد للبرلمان، وفيما أشار الى ان بعض القوى السياسية تحاول ان تؤخر هذا الموضوع لمصالح حزبية وفئوية، أكد وجود خرق بالدستور
وقال القيادي في الفتح، محمود الحياني، في حديث لـ”الزوراء”: ان “موضوع اختيار مرشح لرئاسة البرلمان هو موضوع خاص بالمكون السني وليس الشيعي، والخاسر من هذا التأخير هو المكون السني لأن هذا المنصب من استحقاقه كما الحال مع منصب مثل رئاسة الوزراء والجمهورية فهما استحقاق مكون، والسبب هو الخلافات الموجودة بين الاحزاب السنية على عدم اختيار مرشح يستطيعون ان يصلوا به الى نصف زائد واحد الذي يحتاجه حتى يفوز”.
وأضاف ان “ المشكلة التي حدثت بالبرلمان وقت ترشيح السيد شعلان الكريم وسالم العيساوي ومحمود المشهداني والمرشحين الاخرين والدعوة التي رفعت الى المحكمة الاتحادية والمحكمة ذكرت ان الموضوع ليس من اختصاصها وبالامكان الاستمرار وعقد الجلسة، اما موضوع إلغاء عضوية النائب شعلان فالمحكمة الاتحادية اوضحت النقاط القانونية او الجنبات القانونية”.
ولفت الى ان “بعض القوى السياسية تحاول ان تؤخر هذا الموضوع لمصالح حزبية وفئوية، والسبب هو ان تقدم لا يزال يصر على مرشحه الذي لم يحصل على النصف زائد واحد، وكان يحتاج الى جولة ثانية حتى يفوز ولم تحصل الجولة الثانية بسبب الاجراءات التي حصلت في رفع الجلسة وكذلك الاعتراض على رفع الجلسة وعلى الجلسة وعقدها وهذه كلها سبب التأخير”.
وأشار الى ان “حسم اسم رئيس البرلمان مرهون بعقد جلسة انتخاب رئيس البرلمان والتصويت عليه او تقديم المرشحين”.
واكد ان “الإطار او الفتح يحاول دائما ان يحافظ على الاتفاقات او الاعراف السياسية والتوافقات السياسية والشراكة الوطنية الموجودة وهي حق المكون السني في ان يختار مرشحه بما بين المكون، والاطار اليوم يدعم المرشح الاقوى الذي يحصل على الاصوات الأكثر”.
وأوضح “لا توجد لحد الآن اسماء والمكون السني لحد الآن ايضا لم يقرر ان يستمر بعقد الجلسة وتكون المنافسة بين سالم وشعلان او انهم سيذهبون الى اختيار مرشحين جدد حتى يستطيع الاطار ان يحدد وجهته “.
وبيّن ان “ انتخاب رئيس البرلمان سيتأخر لكن الاحق بهذا الموضوع كما هو معروف استحقاق محافظة الانبار التي اخذت رئاسة البرلمان ولم تأخذ وزارات فهذا استحقاقها، ولان السيد الحلبوسي خرج من البرلمان بجنبة قانونية والمفترض صعود نائب او احد نواب الانبار، والسيد سالم العيساوي هو المرشح الاوفر حظا لهذا الامر، والرجل لكونه نزيها وليست عليه شائبة وميسور الحال، ومن عائلة معروفة ومحترمة، وهذه الامور كلها يجب ان تؤخذ بنظر الاعتبار، فالحظ الاوفر له بعد انسحاب السيد شعلان ما لم يدخل تقدم بمرشح اخر”.
وأضاف “حاليا لا توجد بوادر لانتخاب رئيس للبرلمان والسيد النائب الاول هو من يدير المجلس اليوم”.
وأشار الى “وجود خرق بالدستور لأنه في حالة خلو منصب رئيس البرلمان بالوفاة او الغياب او المرض او عدم انتهاء مهامه بأول جلسة تعقد يجب انتخاب رئيس برلمان، ونحن خرقنا وذهبنا الى انتخابات وإصدار العديد من القوانين او الجلسات التي تعد غير دستورية لأنها بدون رئيس البرلمان”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here