أيها العراقي .. إنتبه لعلها الفرصة الأخيرة

قرابة نصف قرن حكمكم أراذل خلق الله من أمثال صدام و علي حسن المجيد و وطبان و برزان و سعدون و حمدان و نهيان و تعلان .. هؤلاء الذين لم يتقنوا بحياتهم جملة مفيدة ولم يعرفوا للأنسانية و للرحمة من معنى لأنهم كانوا يعادون الثقافة و الفكر و الأدب و العدالة كما يعاديها اليوم أحزاب التحاصص في العراق بعد سقوط أؤلئك الأراذل عام 2003م!؟

لذلك إعرفوا بأن الخلل و سبب محنتكم و جوعكم و تشتتكم بآلاساس هو عزوفكم عن الثقافة والفكر و الفلسفة و القيم التي وحدها تبني و تُجمّل الحياة و تعلمنا المحبة و الأحترام و التواضع بدل العنف و الغيبة و الكذب و النفاق و اللا أخلاق و اللا ادب الذي عاد من جديد للأسف بسبب ثقافة أحزاب العراق و أعمالهم التي تحاصصوا من خلالها و قسّموا قوت الفقراء على الحكومة و البرلمان و القضاء و مجالس المحافظات و المستشارين و .. و السبب في ذلك هو لقمة الحرام التي تسببت في فقدان الوجدان و الضمير في وجود المسؤول و بعض الناس الذي تحول إلى جسد خوار بفتحتين واحدة من الاعلى لملأ الخلاء و الثانية من تحت لأخراجه ..

و أنتم أيها الناس : أوّل المسؤوليين شئتم أم أبيتم .. لدعمكم لهم حتى بسكوتكم و ترككم أهل العلم و الخير و الدّين؛ الذين يريدون لكم العدالة و العزة .. بدل العنف و الغيبة و الكذب و القنص و التجسس و الغيبة و سرقة لقمة الفقراء.. و آلله يمهلكم و لا يترككم ليرى ما تفعلون؟
لكنه تعالى لا يهملكم و سترون العاقبة بعد حين كما رأيتم عاقبة صدام و الشعب أيضاً و للأسف .. و لعلها آخر مرة يمهلكم .. و هو يعلم السِّر و أخفى, فلا يغرّنكم الأبيض و الأصفر و الدولار الحرام, كما غرّ ألاطاريون و من تحاصص معهم أموال العراق بلا حياء ولا دين .. و ليكن قانونكم, في الأنتخاب و شعاركم : [المسؤول النظيف له وجه واحد يعيش كحالنا و حقوقنا].

فهل تعرفون مسؤولاً واحدا .. أكرّر واحداً .. عاش بينكم و لم يسرقكم بشراء عقار أو أرض أو محل و لم يكنز المال والذهب!؟
فإذا كان موجوداً؛ فهو الذي سيحقّق آمالكم و يوصلكم برّ الأمان و إلّا فإنّ الأعطاب ستظهر و لو بعد نصف قرن.
حكمة كونية : [مَنْ إغتنى من وراء السياسة فهو فاسد]. من هنا حكمنا على كل مسؤول وداعية إغتنم الأموال بآلفاسد !

ألعارف الحكيم عزيز حميد مجيد

https://www.facebook.com/reel/648784203981498

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here