معلمو ذي قار يواجهون جملة من المشكلات المستعصية

ذي قار / حسين العامل

بالتزامن مع عيد المعلم دعت نقابة المعلمين في ذي قار الحكومة المحلية الى ايلاء المزيد من الاهتمام بالعملية التربوية ومعالجة المشاكل المستعصية التي تواجه القطاع التربوي، مشيرة الى عجز بالأبنية المدرسية يقدر بأكثر من 1600 بناية ناهيك عن جملة من التحديات الاخرى التي تتطلب المزيد من الجهد والوقت والمال.

وينتظم نحو 800 ألف تلميذ وطالب في مدارس محافظة ذي قار التي لا تتجاوز الـ 1250 بناية مدرسية، اذ ما زالوا يكابدون وبصورة يومية من مشاكل جمة أبرزها اكتظاظ الصفوف الدراسية والدوام الثنائي أو الثلاثي ناهيك عن تقادم عمر الابنية المدرسية وافتقارها لأساسيات نجاح العملية التربوية.

وقال رئيس نقابة المعلمين في ذي قار حسن علي السعيدي لـ(المدى) ان “المعلمين في ذي قار وعموم البلاد يحتفلون بعيد المعلم العراقي الذي يمثل عيد جميع المعنيين بالعملية التربوية والمهتمين بشؤونها من معلمين وتلاميذ وطلبة وكذلك اولياء امورهم”.

واضاف ان “العملية التربوية عملية معقدة تكتنفها مشاكل مستعصية ومتراكمة وهذا ما يتطلب مراجعة دورية لتحسين وتطوير جميع مفاصل التعليم”، مشيرا الى ان “العملية التربوية في ذي قار والعراق عموما تتطلب المزيد من الاهتمام كونها لازالت تعاني من الاهمال وتراكم المشاكل وتداعيات سنوات الحصار واثار الحروب”.

ويجد السعيدي ان “أحد ابرز التحديات التي تواجه التعليم في ذي قار يتمثل في عجز الابنية المدرسية وما تتركه من اثار على مجمل مفاصل التعليم ولاسيما اكتظاظ الفصول الدراسية “، واصفا مشكلة نقص الابنية المدرسية بانها من المشاكل المستعصية التي تتطلب المزيد من الجهود والاموال الطائلة لغرض حلها بصورة جذرية وليس بمعالجات وقتية”.

واوضح رئيس نقابة المعلمين ان “ذي قار بحاجة الى 850 بناية مدرسية لفك الازدواج ومثل هذا العدد من الابنية لفك الاختناق واكتظاظ الفصول الدراسية”، مؤكدا “وجود مدارس تعمل بثلاثة اضعاف طاقتها الاستيعابية من التلاميذ وهذا ما يستدعي شطرها الى 3 مدارس او مدرستين حتى تتوفر شروط ومقومات التعليم الصحيحة”.

وأعرب السعيدي عن تفاؤله بما تحقق خلال العام الدراسي الحالي من خلال الاهتمام الملحوظ من قبل رئيس مجلس الوزراء وانجاز عدد محدود من الابنية المدرسية وترميم قسم اخر”، مؤكد ان “ذلك وان كان لا يغطي الحاجة الفعلية غير انه افضل من السابق”.

وتحدث رئيس نقابة المعلمين عن “صدور عدد من القرارات من وزارة التربية في مجال اصلاح العملية التربوية “، وأردف “انها مازالت قرارات خجولة وغير حاسمة لكنها مع ذلك افضل عند مقارنتها بالسنين السابقة”.

ودعا رئيس نقابة المعلمين الى ايلاء اهتمام أكبر بتطوير الكوادر التربوية مشيرا الى ان “في ذي قار 27 الف و500 محاضر دخلوا مجال التعليم ضمن التعيينات الجديدة التي جرت خلال العامين المنصرمين”، واسترسل ان “هذا العدد الكبير من المعلمين بحاجة الى المزيد من الدورات التدريبية ولاسيما ان عددا كبيرا منهم قد مضى على تخرجه سنين عديدة”، منوها الى ان “بعض المتعينين الجدد هم من خريجي الاعوام 2000 او 2005 اي مضى ما يقرب من 20 عاما على تركهم التعليم”. وخلص رئيس نقابة المعلمين الى القول ان “هناك تفاوت في مستويات المعلمين الجدد فمنهم من هو بقمة النشاط والعطاء ومنهم اقل من ذلك بكثير وهذا ما يتطلب رفع مستوى التعليم ليكون بوتيرة واحدة من الكفاءة”. مؤكدا ان “كل عناية يحظى بها المعلم ستنعكس ايجابا على الجيل القادم”، مشيرا الى ان “مديرية التربية هيأت 14 قاعة للتدريب والتأهيل لكن يبقى ذلك دون مستوى الطموح وهو ما يستدعي الاستعانة بأعداد اكبر من الأساتذة الاكفاء والاكثر خبرة في مجال التربية والتعليم”، واردف “ليرفدوا العملية التربوية بأحدث طرق التدريس التي من شأنها ان تعد معلمين مؤهلين لقيادة التعليم في المرحلة الحالية والقادمة”.

بدورها، دعت نقابة المعلمين في ذي قار الحكومة المحلية الى ايلاء المزيد من الاهتمام بالعملية التربوية واوضحت في بيان صدر بمناسبة عيد المعلم واطلعت عليه (المدى) ان “المعلمين يهنئون الحكومة المحلية الجديدة بمناسبة انتخابها ويتمنون أن تعطي جل اهتمامها للقطاع التربوي الذي يعاني من الكثير من المشاكل المستعصية والتي تحتاج إلى المزيد من الجهد والوقت والمال”.

وتابع “نقول لهم أنصفوا المعلم تنصفوا المجتمع، وان كل عناية تعطى للمعلم ينعكس أثرها على الجيل القادم”، واضاف “انتبهوا إلى معلمينا، انتبهوا إلى طلبتنا، انتبهوا إلى مدارسنا”.

وخلص البيان الى القول “نحن معكم ما دمتم بخطوات الخير”. وكانت نقابة المعلمين في ذي قار كشفت في (اواخر تشرين الاول 2023) عن عجز في الابنية المدرسية يقدر بأكثر من 1600 بناية لفك الازدواج والاكتظاظ واستيعاب الزيادة السنوية المتنامية في اعداد التلاميذ، وبالمقابل اشارت ادارة المحافظة الى تبني مشروع لإنشاء 135 بناية جديدة ضمن خطتها لمعالجة مشكلة الابنية المدرسية. يشار الى ان ادارة محافظة ذي قار أعلنت مطلع عام 2022 عن جملة من الاجراءات الادارية الهادفة لمعالجة نقص الابنية المدرسية وذلك بتسليم 106 مواقع لبناء المدارس الى الشركات الصينية ضمن المشروع الوطني لبناء المدارس، وتشكيل لجنة لاستكمال اجراءات تخصيص 300 موقع لبناء 300 مدرسة اخرى ضمن المشروع ذاته.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here