لَيْلِي جُرْحٌ وَقَصِيدَة

لَيْلِي جُرْحٌ وَقَصِيدَة بِقَلَم : شَاكِر فَرِيد حَسَن أيَامِي أنَا الْفَلَسْطِينِي الْمُشَرَد فِي الْخِيَامِ بِكُلِّ بِقَاعِ المَعْمُورَةِ شُجُونٌ وأحْزَانٌ...

أمِيرُ الْبَيَانِ

أمِيرُ الْبَيَانِ ( مَرْثِيَّة أُخْرَى لِلْصديقِ الْشَاعِر الْمُتَمَاوِت برًوفِيسُور فَارُوُق مَوَاسٍي ) بِقَلَم : شَاكِر فَرِيد حَسَن بًاغَتَنَا مَوْتكَ...

أمِيرُ الْبَيَانِ

أمِيرُ الْبَيَانِ ( مَرْثِيَّة أُخْرَى لِلْصديقِ الْشَاعِر الْمُتَمَاوِت برًوفِيسُور فَارُوُق مَوَاسٍي ) بِقَلَم : شَاكِر فَرِيد حَسَن بًاغَتَنَا مَوْتكَ...

مُوجِعٌ رَحِيلُكَ (مَرْثِيَّةٌ أُولَى لِفَقِيدِ الشِعْرِ والوَطَنِ برُوفِيسُور فَارُوق مَوَاسِي)

مُوجِعٌ رَحِيلُكَ (مَرْثِيَّةٌ أُولَى لِفَقِيدِ الشِعْرِ والوَطَنِ برُوفِيسُور فَارُوق مَوَاسِي) بِقَلَم : شَاكِر فَرِيد حَسَن رَحِيلُكَ أيُّهَا الفَارُوُقُ مُوجِعٌ...

عَرُوب

عَرُوب بقلم : شاكر فريد حسن أبكَرتِ الموتَ والرحيلَ يا عَرُوب الجميلة أيّتُها الفراشة الربيعية والنجمة الفنية المهلاوية يا...

أجرَاسُ الرَحِيلِ

أجرَاسُ الرَحِيلِ بُكَائِية إلَى رُوحِ زَوْجَتِي لَمياء كَمَال إغْبَارِية فِي ذِكْرَاهَا الخَامِسَة بِقَلَم : شَاكِر فَرِيد حَسَن فِي الخامِسِ...

لماذا نكتب؟!

لماذا نكتب؟! بقلم : شاكر فريد حسن كثيرًا ما يطرح السؤال : لماذا نكتب؟! وما المغزى من الكتابة؟!. الكتابة...

إيقَاعُ الْقَلبِ

إيقَاعُ الْقَلبِ بِقَلَم : شَاكِر فَرِيد حَسَن قَلْبِي يَبَابٌ وَرُوحِي جَدْبَاءٌ وَأنْفَاسِي قَاحِلَةٌ أمْضِي الليَالِي بَيْنَ الْسُهْدِّ وَالوَجْدِّ وَجُفُونِي...

حُزْنٌ فَلسطِينِي

حُزْنٌ فَلسطِينِي بِقًلَم : شَاكِر فَرِيد حَسَن الْحُزْنُ الفَلسطِينِي يَمتَدُ عَمِيقًا عَمِيقًا وَبَعِيدًا بَعِيدًا وَيَتَعلّقُ بِأهْدَابِ الْشَمْسِ مِنْ ألْفِ...

وبعدين ..؟!

وبعدين ..؟! بقلم : شاكر فريد حسن أمس، قتل ثلاثة من الرملة، وأصيب رجل آخر بجراح خطيرة، وهذا الصباح...

وَجعُ القدسِ

وَجعُ القدسِ بقلم : شاكر فريد حسن يمتدُ الجرحُ مِنَ القلبِ إلى الشريانِ تحترقُ روحي بالألمِ والوجعِ المتواصلِ هذي...

نَبْضُ الْحُرُوفِ

نَبْضُ الْحُرُوفِ بِقَلَم : شاكِر فَرِيد حَسَن مَعَكِ نَبَتَتْ أجْنِحَتِي وَتَطَرّزَتْ أيامِي بِخيوُطِ الْشَهْوَةِ وَغَسَلَتْنِي أمْطَارِ الْحُبِّ بِدُمُوعَكِ أبْحَرْتُ...

إياد الحلاق

إياد الحلاق بقلم : شاكر فريد حسن إياد الحلاق الفتى المقدسي من ذوي الاحتياجات الخاصةِ كان في طريقه للمدرسةِ...

إياد الحلاق

إياد الحلاق بقلم : شاكر فريد حسن إياد الحلاق الفتى المقدسي من ذوي الاحتياجات الخاصةِ كان في طريقه للمدرسةِ...

يا بَحْرُ

يا بَحْرُ بقلم : شاكر فريد حسن جئناكِ يا قيسارية بعد غياب قسري لنُمَتِّع ناظِرينا بِبحركِ والأمواج الُمتلاطمةِ بالصخورِ...

شَهْدُ الْكَلِمَاتِ

شَهْدُ الْكَلِمَاتِ بِقَلَم : شَاكِر فَرِيد حَسَن أعْلَنْتُ عَلَيّكِ الْحُبَّ فأنْتِ جَسَدهُ امْتَزَجْنّا مَعًا بِشَهْقَةِ الْوِلَادَةِ غَدَوْتُ مُمْتَلِئًا رَاضِيًا...

قَمَرُ مَدِينَتِي حَزِينٌ

قَمَرُ مَدِينَتِي حَزِينٌ بِقَلَم : شَاكِر فَرِيد حَسَن قَمَرُ مَدِينَتِي حَزِينٌ وَناصِرَةُ البِشارَةِ لَمْ تَعُدْ كَمَا عَرَفَنَاها وَكَمَا أحَبَبْنَاها...

في وَدَاعِ رَمَضان

في وَدَاعِ رَمَضان بقلم : شاكر فريد حسن تَمْضي الأيامُ وَتَجرِي كَوَميضِ البرْقِ والرعْدِ ويوشكُ رمضانُ علَى الرَحيلِ والغيَابِ...

Untitled

الشاعرة السورية نرجس عمران في ” ضحكات التراب ” بقلم : شاكر فريد حسن حين نقف أمام قصيدة للشاعرة...

كولاج

كولاج بقلم : شاكر فريد حسن مُدّي شغافكِ نحو القلبِ ضُميني فنيران الشوقِ تصليني وتكويني فلا كلام ولا همس...

جرح النكبة

بقلم : شاكر فريد حسن تحل اليوم الذكرى الـ 72 للنكبة الفلسطينية، التي ما زالت متواصلة ومستمرة حتى الآن،...

ذكرى نكبتنا

ذكرى نكبتنا بقلم : شاكر فريد حسن سلبوا أرضنا شردوا شعبنا دمروا قرانا ارتكبوا المجازر وتخضب التراب الفلسطيني بالدم...

نصفُ عُمري

نصفُ عُمري بقلم : شاكر فريد حسن الشوقُ يَقتُلني والصمتُ يعذبُني والغصةُ في قلبي تَخْنقُني أشلاء وأشلاء تُمزقُني في...

باقٍ في حيفا

كتب : شاكر فريد حسن إميل حبيبي الذي تصادف ذكرى وفاته اليوم، هو علامة فارقة ومضيئة في تاريخ الرواية...

مرحبا أيار

مرحبا أيار بقلم : شاكر فريد حسن هويتي الطبقية حقيبة فيها بعض أحزاني وآلامي وبعض جراح وطني وأغنية حُبّ...

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close