مُحاورة

مُحاورة كأني أجاوب نفسي حين يعتريني هوى ألوطن فأقول لها قُدَ من ترابٍ سماوي ألمَعاني ومن أنفاسٌ دريةُ ألأوزانِ...

هو ألعراق

هو ألعراق يعيش في مخيلتي كواقع ملموس المسه بصوتي اشعره بين اصابعي احمله كعبق الصباح بين انشجة خافقي ازوره...

افرد جناحيك

افرد جناحيك افرد جناحيك وانطلق عاند قيود جلاديك اصبر فالصبر عنادك المقيم والجرح غالي كنبع عذب بين الصخور الكبيره...

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close