وعدٌ و عهد

وعدٌ و عهدٌ مع الله أن أحاسبكم أيّها الفاسدون كما قاتلت و حاسبت صدام بدميّ و قلمي الكونيّ حتى...

همسات كونية(198)

في العراق 320 ماكنة حزبيّة آيدلوجية دأبت على تفريغ الجّهل والعتمة والفساد والبطالة المقنعة؛ فكيف يُمكن أنْ يتقدَّم بلد...

همساتٌ كونيّةٌ(195)

ألكونيّ صاحب قلب: ألكونيّ صاحب قلب نابض بآلمحبّة والحكمة كتوأمان للسالك ألعارف؛ لذا فَضَّلَهُ الله على آلمخلوقات وأكرمه بآلأمانة...

همساتٌ كونيّةٌ(194)

إِعْمال ألفلسفة آلكَونيّة: بعد إنتشار الظلم والفقر والجوع والأرهاب في العالم؛ على هيئة ألأمم ألمُتّحدة تشريع قوانين ولوائح عادلة...

همساتٌ كونيّةٌ(193)

كيف نُغَيّر العالم بآلفلسفة الكونيّة؟ لا خير في تكرار وصرف المليارات للأنتخابات كلّ مرّة مع بقاء القوانين ألهادفة لمنفعة...

همسات كونيّة(190)

هدفنا آلمُقدّس في هذه المرحلة الفلسفيّة ألسّابعة: نشر مبادئ آلفلسفة الكونيّة ألعزيزيّة لإحياء القلب و ألضّمير ألّذي يرتكز عليه...

همسات كونيّة(189)

بعد فشل ألمراحل ألفلسفيّة ألسّتة ألتي دمّرت العالم بعد ما سبّبت موت ألضمير والعنف وآلفوضى والنفاق و إنتاج حكومات...

همساتٌ كونيّةٌ(188)

ألأنسانُ آلكونيُّ يأبى أنْ يكونَ عضواً في حزب أو منظمة لأنّه ُإنتقاصٌ لكونيّتهِ وتحجيمٌ لعقلهِ وفكرهِ ألذي أوجبَ اللهُ...

همساتٌ كونيّةٌ(187)

هل يُمكن تطبيق آلعدالة لأحياء ضمائر الناس الممسوخة بسبب الأحزاب الحاكمة لمنفعة (ألمنظمة الأقتصادية العالمية)؟ خصوصاً بعد تأزّم الأوضاع...

همساتٌ كونيّةٌ(184)

همساتٌ كونيّةٌ(184) عَجبْتُ لشعوبٍ يُقْتل في أوساطهِا ألأنبياء وألأولياء كعليّ وآلحُسين وآلصَّدر و النفوس الزكية ويُشَرّد من أوساطها الفلاسفة...

همساتٌ كونيّةٌ(186)

لماذا كثر (المنافقون) في هذا العصــر؟ وهل كثرتهم بسبب النفس أم الشيطان؟ جميع المناهج الفلسفية في المراحل(ألسّتة)(1) عبر التأريخ...

همسات كونيّة(183)

لَمَّحَ مسؤولٌ في مُؤسّستي ألتابعة لوزارة ألكهرباء بطلب “هديّة” للبدء بإعادة حقوقي ألوظيفيّة “ألدّسمة” بحسب قوله لأنّها تُساوى مئات...

هَمَساتُ كَوْنيّة(180)

مشكلة ألعراق ودول ألعُربان ألغربان وآلعالم ألحيران؛ هي فقدان ألقيم وآلعدالة والحياء بسبب ألطبقة “ألمُثقّفة” و “آلإعْلاميّة” و”آلأعْلَميّة” فيها...

همسات فكر كونية(178)

ألأرواح ألصّالحة حاضرةٌ و متّصلة بكُلّ محفلٍ إيجابيٍّ شفّاف, أمّا الأرواح ألشّريرة فضائعةٌ مُتحيّرة في غيبوبة؛ مُتنفّرة حتى من...

همساتُ فكرٍ كونيّة(172)

لكثرة ألمنافقين وآلعملاء ألممسوخة ضمائرهم ألمُعَدّلة أجسامهم كأنّها خُشبٌ مُسندة بنصّ القرآن نعيد آلنشر: [لِي قُدرات كونيّة بفضلِ الله,...

همساتُ فكرٍ كونيّة(175)

مِنَ آلمُفيدِ قِراءَةُ ألتوراةِ و آلأنجيل كما آلقُرآن وغيرها من آلكُتب ألمُقدَّسة و آلفلسَفيّة لإستكمالِ ألمعرفة ألكونيّة, فقدْ جاءَ...

حياتنا في خطر

ألبشر و الشجر و الحجر… لأتّساع إستخدامهم وسائل حديثة متنوعة و مشعّة لا تُناسب طبيعة الأنسان الماديّة و الرّوحية,...

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close