وطن بلا دمع

وطن بلا دمع لازلت أراك تسير على شوارع الكبرياء….. وعلى طرقات مدينتك أصوات تعيد للمجد قصائد السنين…… لازلت أعاود...

أصبت بك كداء

أصبت بصدمة كهربائية قلمك حين عنيتني في قاع قصيدتك…. حين وقع حرفك كرذاذ مطر وأصطدم بي بعدها تلون إسمي...

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close