تخرج دورة جديدة من ضباط الداخلية والغبان يؤكد: نواجه التطرف الديني وعلينا التصدي للفساد
تخرج دورة جديدة من ضباط الداخلية والغبان يؤكد: نواجه التطرف الديني وعلينا التصدي للفساد


2016-04-23 09:42:23
بغداد

احتفلت وزارة الداخلية العراقية، اليوم السبت، بتخرج الدورة الـ24 من ضباط المعهد العالي للتطوير الامني والاداري، وأكد وزير الداخلية محمد سالم الغبان أن القوات الامنية تواجه "التطرف الديني والارهاب"، وفيما دعا الضباط الجدد إلى "التصدي للفساد والحرص على سلامة المواطنين والحفاظ على استقرار البلاد"، شدد أن ثقافة الشرطة اليوم تختلف عن تقافة النظام السابق.

وقال محمد سالم الغبان في كلمة له خلال احتفالية تخرج الدورة 24 من ضباط المعهد العالي للتطوير الأمني والإداري التابع للوزارة التي اقيمت، اليوم، بمقر المعهد في بغداد، وحضرتها (المدى برس) إنه "من الضروري ان يكون ضباط ومنتسبو الوزارة على قدر المسؤولية في ظل الظروف الأمنية الراهنة في مواجهة الإرهاب وتحمل أعباء المسؤولية الجديدة دفاعا عن المواطن وبناء مؤسسة أمنية جديدة".

وأضاف الغبان "اننا نريد بناء المؤسسة التي تسهر على حماية المواطن وصيانة الامن الاجتماعي والسياسي والاقتصادي للمجتمع لا أن تكون المؤسسة الأمنية بثقافة أفرادها لخدمة الحاكم او النظام المستبد"، مشيرا إلى أن "البلاد بأمس الحاجة إلى بناء جديد للضابط والمنتسب المتسلح بالعلوم العسكرية ووعي كافِ بالقانون والنظم والمعايير التي تكفلها الدولة الديمقراطية".

ودعا الغبان الضباط والمنتسبين إلى أن "يكونوا على قدر المسؤولية بظل ظرف العراق الراهن ونحن نواجه الإرهاب ونسعى لتحير الأراضي وإعادة النازحين وصيانة امن المناطق المحررة اذ علينا ان نواجه التطرف الديني"، مشددا على ضرورة ان "يكون المنتسبون عينا ساهرة لمواجهة آفة الفساد".

وشدد الغبان أن، الوزارة "حريصة على مكافحة الإرهاب والتصدي للفساد وإشاعة اجواء الامل والثقة لاننا سننتصر على هذه المحن وسنمضي قدما لترسيخ مبادئ العمل بين المواطن والدولة من اجل ان يعيش المجتمع حياة هانئة رغيدة".

ولفت وزير الداخلية إلى ،ضرورة "التسلح بالوعي والانضباط والجدية والحرص على أداء الواجبات"، مؤكدا أن "الشرطي اليوم ليس كشرطي الأمس ولا ثقافته كثقافة شرطي نظام الاستبداد"، في اشارة إلى النظام صدام حسين.

وشهدت الاحتفالية استعراضا للضباط الخريجين وفعاليات عسكرية ورياضية، بحضور وزير الداخلية محمد سالم الغبان والوكيل الاداري لوزارة الداخلية عقيل الخزعلي.

يشار الى ان وزارة الداخلية نظمت، يوم السبت (9 كانون الثاني 2016)، احتفالا بمناسبة الذكرى الـ94 لتأسيس الشرطة العراقية، وتضمن الحفل استعراضا لمختلف تشكيلات الوزارة وتخرج دورة من الضباط، فيما حضر الحفل القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي ووزير الداخلية ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس ورئيس لجنة الأمن والدفاع.

وتأسست الشرطة العراقية في( التاسع من كانون الثاني من العام 1922)، بعد تعيين مدير شرطة لكل لواء من ألوية الشرطة مع عدد من المعاونين له تحت إشراف ضباط بريطانيين، وبعد معاهدة عام 1930 بين العراق وبريطانيا انتقلت المسؤولية التنفيذية بكاملها إلى أيدي الضباط العراقيين وبقي عدد من الضباط البريطانيين الذين انحصرت أعمالهم في النواحي الاستشارية والتفتيشية.

وفي المدة بين عام 1944- 1953 صدرت مجموعة من الأنظمة تخص شؤون الشرطة وإدارتها، أولها نظام مدرسة الشرطة العالية، ونظام تعيين رواتب أفراد الشرطة وضباط الصف، واستمرت مديرية الشرطة العامة كتشكيل رئيس في حفظ الأمن العام العراقي، وتتبعها معظم التشكيلات الأمنية.



Advertise on Sotaliraq.com? Click here for more information!

Copyright © 1998-2017 Sotaliraq.com - All rights reserved / جميـــع حقـوق الطبع والنشر محفوظة لصوت العراق
Home | News & Reports | Articles | Privacy Policy | Contact Us

Google