مصر في كأس العالم

محمد شريف كامل

عرف العالم كرة القدم منذ زمن بعيد، ولا يستطيع مؤرخ أن يحدد متى بالتحديد، إلا أن اللعبة تبلورت وعُرفت باسمها وبشكل قريب من شكلها الحالي عقب سقوط الإمبراطورية الرومانية، وكانت معروفة أنها رياضة الطبقات غير الأرستقراطية؛ لأن الأرستقراطيين كانوا يمارسون الرياضة من على ظهور الجياد.

وتطورت كرة القدم وحق لها أن تصبح الرياضة الشعبية الأولى لأغلب شعوب العالم، فهي لا تحتاج لأموال ولا تجهيزات خاصة، ولا نستثني أنفسنا كمصريين وعرب من ذلك، ولا أستثني نفسي من الرياضة التي نعشقها جميعا، ممارسة ومشاهدة، تشجيع وتهليل، فرياضة كرة القدم كانت وما زالت اللعبة الشعبية الأولى وستظل كذلك.

إلا أن كرة القدم ككل ما في المجتمع تأثرت سلبا بأمرين، وهما استغلال رأس المال الجشع واستغلال النظم الديكتاتورية لها. فعلى طريق رأس المال أصبحت اللعبة احترافا وتمويلا خاص، وأصبح اللاعبون يُباعون ويُشترون، وكأنه سوق النخاسة، ولكن ذلك لم يغير من حب الجماهير للعبة ومتعتهم في متابعتها.

وعلى الجانب الآخر، تدخلت محاولات النظم الديكتاتورية مستغلة حب الجماهير، فاستخدمت ذلك الحب للسيطرة على الجماهير تارة ولإلهائهم تارة أخرى، مما دفع بعض المعترضين على الديكتاتورية وبعض “الثوريين” للطعن في مشروعية اللعبة، ومنهم من اعتبرها أفيون الشعوب، بل ومنهم من ذهب لحد تحريمها.

وقد ذكرني هؤلاء بكارل ماركس الذي حارب تحكم واستغلال رأس المال بالطعن في الأديان، ذلك فقط لأن القائمين على الأديان أساؤوا استخدام ثقة العامة فيهم، واستغلوا الدين عبر رجال الدين الفاسدين لترهيب الرعايا تارة والتحكم في حياتهم تارة أخرى، والعيب ليس في الدين بل في القائمين عليه، فالدين لم يكن أفيون الشعوب ولا كرة القدم كانت كذلك.

محاولة حرمان الشعب من متعته الوحيدة في الحياة لأن القائمين على الأمر يسيئون استغلاله هو عقاب مضاعف للشعب؛ بحرمانه من متنفسه الوحيد في عصور الظلم والبطش، خاصة عندما يكون ذلك المتنفس أداه لرفع درجة الارتباط بالوطن والتلاحم بين الشعب، وعلينا نحن الراغبين في التحرر والثورة أن نقف بجانب معشوقة الجماهير وننقيها ممن يستغلها ويستغلنا، لا أن نقف في وجههم.

ستتعافى كرة القدم وستظل اللعبة الشعبية الأولى ،وستبقى وسيلة التريض ووسيلة الاستمتاع والترفية. فكرة القدم ليست أفيون الشعوب ونجوم الكرة سيتمتعون بحب الجماهير وشعبيتهم التي تفوق شعبية السياسيين، وهو ما يدفع نظم الحكم الديكتاتورية لاستغلالهم، وعلينا نحن ألا نعامل لاعب الكرة كسياسي، فهو لم ولن يكن سياسيا، وليس مطلوب منه أن يكون كذلك.

أتذكر ذلك مع انطلاق بطولة كأس العالم وشعب مصر فرح بوصول فريقه إلى كأس العالم لثالث مرة بعد 1934 و1990.. لثالث مرة في تسعين عاما وهي تاريخ البطولة، ففرح شعبنا أمر طبيعي مثله مثل كل الشعوب. فرح في مطلع عيد جاء ببؤس لا فرحة، فرح لوثه بؤس وغيوم فرضه نظام ظالم مستغل يعربد مع أعداء الأمة، ويبدد ثروتنا، ويسجن ويقتل أبناءنا على كل الأرض العربية، ويكوي أهلنا بنار الاستغلال والأسعار التي لا طاقة لنا بها.

دعوا شعبنا يستمتع، ولو لأيام محدودة، فلا خوف علينا، فلن ننسى حقنا ولن نتوه في ظلمات الطريق وسننهض حقا ونستعيد إرادتنا وحقوقنا.

مع تمنياتنا لفريقنا القومي واللاعب الشهير محمد صلاح محبوب الملايين بأداء موفق، ونتائج مشرفة خالية من تدليس نظام فاشي.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close