عْاشُورْاءُ السَّنَةُ السَّابِعة (١٠) [مِثلي..خطٌّ مُمتدٌّ]

                        نــــــــــــزار حيدر    عندما قالَ الحُسين (ع)  فإِنَّما رسمَ خطّاً هو خطُّ السَّماء الذي تتجلى فيهِ الحريَّة والكرامة والشَّجاعة والعِزَّة، الخط الذي يرفضُ بالمطُلق الذُّل والعبوديَّةوالجُبن وكلُّ ما مِن شأنهِ ينتقصُ من كرامةِ الإِنسان.    ولذلكَ خاطبَ السِّبطُ (ع) جيشَ البغي وذكَّرهُ بالحريَّةِ تارةً وبالعزَّةِ تارةً وبحريَّة الإِرادةِ ليُحسِنَ المرءُ الإِختيارَ، وهوَ واجِبٌ عقليٌّ قبلَ أَيِّ واجبٍ آخر، تارةً ثالثةً.    كذلكَ فعندما قالَ (ع)  إِنَّما رسمَ خطّاً مُناقضاً للخطِّ الأَوَّل هو خطُّ  الذي وردَ ذكرُ صفتهِ في قولِ الله عزَّ وجلَّ {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَاقِيلَ لَكُمُ انفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْضِ ۚ أَرَضِيتُم بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الْآخِرَةِ ۚ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا قَلِيلٌ}.    هذا الخطُّ الذي ينتزعُ الكرامةَ من بني البشرِ بكُلِّ الطُّرق والوسائل والأَدوات ومِنها وعلى رأسِها الإِرهاب بكُلِّ أَشكالهِ بدوافعِ الإِستئثارِ والطَّمعِ وحُبِّ السَّيطرةِوالسَّطوةِ.    فلقد وظَّفَ الأَمويُّونَ الإِرهاب لتغييرِ دينِ النَّاسِ وعقائدهِم، فأَشاعُوا نظريَّة  لإِخضاعهِم لسلطانهِم الظَّالم كَونهُ قدرُ الأُمَّة!....

أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السَّنةُ السَّابِعَةُ (٢٧)

أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السَّنةُ السَّابِعَةُ (٢٧) نـــــــــــــــزار حيدر {وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا...

أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السَّنةُ السَّابِعَةُ (١٨)

نـــــــــــــــزار حيدر (هـ) والأَخيرة {وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءَ الزَّكَاةِ ۖ وَكَانُوا لَنَا...

[القافِلُون]! [٤]

نـــــــــــــزار حيدر لقد كشفت الأَزمة الحاليَّة في البلاد عن مدى ضحالة الفِكر والثَّقافة وسذاجة الخِبرة والتَّجربة عند الكثيرين، كما...

[القافِلُون]! [٣]

نـــــــــــــزار حيدر في قولِ الله تعالى {أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا} لا معنى للشَّهادة الجامعيَّة والعمر والجنس...

[٢٠٢٠] عامُ الإِصلاحِ

نـــــــــــــزار حيدر على أَرضِ الواقع، نحنُ الآن نواجهُ مفهوم الآية الكريمة {وَأَصْلِحْ وَلَا تَتَّبِعْ سَبِيلَ الْمُفْسِدِينَ} بأَدقِّ معانيها. فإِمَّا...

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close